أرثيك يا والدي في ذكرى الرحيل …. عباس الزركانــــــــــي

سكت قلبه الكبير وأغمضت عيناه وارتفعت روحه إلى السماء وبفقدانه دمت القلوب والعيون وارتفعت الحسرات الحزينة من أفئدة أهلنا ومحبينا ورجالات عشيرتنا ..كان وداعه الأخير في مثل هذه الليلة المصادفة 10 من كانون الثاني عام 2008 أنها تلك اللحظات التي ودع فيها الحياة لينتقل إلى الرفيق الأعلى والدي العزيز الحاج حسن الزركاني رحمه الله واسكنه فسيح جناته… وفي هذه المناسبة ارثيه بتلك الكلمات ..
عشقته منذ صغري ..
كان حلما لي 
كبرت ..وعرفته 
شخصا نبيلا 
مؤمنا صادقا محبا
هادئا كنسمات العليل
جبلا شامخا بشموخ النخيل 
ملبسه راق وجميل
دائما يعطينا الحب الكبير 
لم اسمع له أنين 
غاب عنا فاستعجل الرحيل 
ودعنا وتركنا في قلب عليل 
وهم ثقيل 
أعطاني من قلبه الحنون الكثير الكثير 
ووهبته القليل القليل…
أغلى من سكن قلبي
ما زلت أراك شمعة يا اعز ناسي 
وجهك كان يضيء علينا عتمة الليل
مازال صدى صوتك يملأ أركان البيت
عكازك .. مسبحتك .. نظاراتك .. مكتبتك ..ابتسامة صورتك تبكي الناظرين 
مازالت قهوتك يعطرها الهيل 
وقلب أمي الحزين
برحيلك ودعنا الفرح من البيت ومن القلوب التهليل
مت في شهر العزاء 
لن ينساك عاشوراء
كنت خادما ومرثيا للحسين 
مازلت أتذكر تلك الليلة الممطرة 
والبرد القارص ..
أنها إرادة الله عز وجل
إن المكتوب واقع لامحال 
وقبل أن يتوقف ذلك القلب الحنون
لحظات الوداع ..
قال ياولدي
راض عنك يا قرة العين
رضى الله يا أبي من رضاك . فهي السعادة لي في كل وقت وحين 
رحلت عنا وستبقى في حياتي أنت المثل
سلام على روحك الطاهرة ..
يا أعز من فلذات كبدي 
ما أصعب تلك اللحظات 
انه الوداع الأخير يا أبي
في سفرك الطويل ..
دمعي الذي لم يجف أبدا 
ولفراقك مازال يسيل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: