يبدو  ان وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم أراد أن يختبر مدى جاهزية شرطة النجدة ومدى كفائتها في تنفيذ الواجبات  مايمكن تنفيذه  بأسرع وقت لتقديم  خدمات المواطنين ، الوزير  اتصل على الفور بشرطة نجدة القاهرة للإبلاغ عن حادث وهمي وكيفية التعامل مع البلاغات التي تصل النجدة ، لكن الرياح جاءت بما لايشتهي السيد الوزير لانه  لم يتلقى ردا  سريعا على اتصاله، السيد وزير الداخلية حاول مرة ثانية الاتصال من هاتفه المحمول الخاص بـ(ربعه) كانت النتيجة سلبية أيضا لم يردوا عليه شرطة النجدة ،  الوزير انزعج من هذه التصرفات  اصدر قرارا بإحالة جميع المسؤولين بإدارة شرطة نجدة القاهرة إلى التحقيق.

و  كانت وزارة الداخلية قد تلقت عدة شكاوى من المواطنين تفيد بأن هواتف شرطة نجدة القاهرة لا تعمل ولا يوجد أي رد على استغاثاتهم مما أدى إلى تعرضهم لكوارث دون اى مساعدة من الجهات المعنية، وعندما أحيلت الشكاوى إلى وزير الداخلية اللواء أجرى اتصالا هاتفيا بشرطة النجدة من هاتفه المحمول على رقم “122” إلا أن أحدا لم يجيبه فأصدر قراره بإجراء تحقيق على الفور . هكذا أصبحت الأوضاع في مصر في ظل الربيع العربي كما يقال.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: